الجمعة، 8 أبريل، 2011

ماعدت انطر


أخبروه
بأني ما عدت ( إنطر ع شباك الهوى )
أملا بعودته !
فمن كانت بالأمس تبكيه دماً
اليوم  وبكل فخر :
أحرقت صورته دون أن أذرف دمعة ..
ورميت هداياه في قمامة الماضي ,
لا يعتقد أني جننت لا سمح الله ..!
ولكن كل الحكاية أني :
أحببت رجلاً أنساني حبه ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق