الجمعة، 22 أكتوبر، 2010

لا تسألين ..!



في الأمس :
كانوا يسألوني عنكِ ,,
كنت أخبرهم أنكِ بـخير ,,
رغم انقطاعك عنّي
لا أستطيع البوح لهم بأننا أصبحنا غرباء ..
فـ أضطر لإستخدام الكذب ..
منعا للإحراج

واليوم :
عندما يسألوني ,,
أُجيب بـ : ( يووه من زمان مدري عنها )..
يتعجبون و يقولون : ( معقول ! هذا و انتوا صديقات ! )
أرد عليهم بـ : ( من يقول !! ) .

بـ ابتسامة .. و دون أي إحراج ..

السبت، 16 أكتوبر، 2010

إرتجال لـ النودي


أنا ضايق ..
أنا ليلي ما أنامه
وانت ..
منت فايق ؟
يمكن أعوفك !
وتعيش بندامه ..
ولا صرت متضايق
ما أجيك ..
ولا أسأل .. علامه !!

------------

بسألك وغيرالصراحة
مابدي
إنتي مين حبك بالدني
أدّي !
مين اللي لزلاتك
يعدّي !
يعني لأجل هالمشاعر كلها لا تصدّي
ارحمي احساس قلبي وردّي


------------
إنتي لو توكزك إبرة
أضيييييق :(
و أسهر لك إلى بكرة


------------

عمركم شفتوا وحدة تجبر صديقتها تكتب عنها :q
وما تخليها تنام ولازم شي ارتجالي ,,
يعني بنكتب بالوقت إللي هي تطلبه :(

بس تستاهل نوديتي :$

هنا بيكون اشياء ارتجالية خاصة لنوديتي :*

الجمعة، 1 أكتوبر، 2010

ذاكرة للنسيان


كعادتي .. عندما أشعر بـ الملل ألجأ للـ youtube
و ( من كثر الملل )
قررت مشاهدة مسلسل الأطفال كما يحلو لي تسميته
أميمة في دار الأيتام ..
( أضيّع وقت مو أكثر )

لم أتابع منه سوى بضع حلقات
لـ سببين :
أولهما : شطحات المخرج التي لا تصدق
و ثانيهما : بنات الدار المتصابيات ( وهم أصغرهم بعمر 22)

المهم ..

لم يجذبني في هذا المسلسل سوى مقطع لـ أميمة
تقول فيه :

"
ياليت نقدر ناخذ ذكرياتنا السيئة كلها ونحطها في علبه كبيرة ونصك عليها
على طول ونكتب عليها بقلم أسود خطه عريض ذاكرة للنسيان
"

امممـ حسناً سآتي بـعلبة و لكن كبيرة كبيرة جدا بحجمه ..

أتعلمون لم !؟

حتى أرميه ويتم التخلص منه ومن ذكرياته السيئة معاً

و أكتب على تلك العلبة " ذاكرة و رجل للنسيان "


لكن هل سأنسى